~ مرحبـــــــا بكــــــــم ~


زهــــرة المســــاء ترحب بكم في مدونتها

هذة الزهرة نثرت عبيرها هنا ...

عبير الأشواق والحنين الى الوطن ...

الى بيت المقدس ...

زهــــرة المســــاء زهرة مقدسية مغتربة الجسد عن موطنها

ولكن روحها هناك ... تحلق في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس




الاثنين، 18 يناير 2010



نقطتيــن على ســطر عمــري





على مشارف الأحزان طال ليل الأرق

وإرتبك الكلام على الورق

وتنهدت زفيرا بالألم المعتق والقلق

وجابت بنات الفكر أفلاك نفسي

لتبحث عن فضاء واسع لايعرف طعم الحدود

ويتقن لغات أسرار الوجود

ويصارع فصول الجليد

ويعيد لقاموس الحياة معاني الدفء من جديد

ويرجع الأمان للقلب الطريد

ويعيد الروح الهاربة في يوم عيد

فأنا لم أمت بعد حتى تهرب روحي من نبض القلب

ولن يجف حبر حروفي لأني لم أزل أرويه من عروقي

لن يجف لأن الفكر أبى إلا أن يصنع لكل مفردات الأحلام معاني

ويرويه من نهر الأماني

فاشهد يا فجر الدهر بأني....

سأبدأ من نقطتين على سطر عمري

أسميهما :


{ ألمي وأملي }



{ ألمي }

إن قرأتم سطور عمري فلا تخالوا حروف آلامي زهورا

وإنما هي حمم تفور بأضلعي كالبركان

ولكن ملك الفكر والوجدان

قرر أن يصارع ألم الإنسان

فيرميه بعيدا ليمضغه فم النسيان

ويحصد الحزن من ريف الأيام.



{ أملي }

أبى حبر القلب إلا أن يكتبه في مشاعركم

ويغرسه في وجدانكم

ويسقيه بندى أحلامكم

حتى يزهر كربيع حلو فتان

ولن يبخل عليكم بأرماق نفسه التي وهبها لكم

ليكون غذاء لآمالكم

عندها فقط سيولد للكون قلبا نقيا معطاءا يخفق بنبض الحياة

وسيتفجر الفجر ألوانا كينابيع عسل مصفى فيشرب منه الجميع

ويهنأ العبير الطهور فتبتسم له كل الزهور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق