~ مرحبـــــــا بكــــــــم ~


زهــــرة المســــاء ترحب بكم في مدونتها

هذة الزهرة نثرت عبيرها هنا ...

عبير الأشواق والحنين الى الوطن ...

الى بيت المقدس ...

زهــــرة المســــاء زهرة مقدسية مغتربة الجسد عن موطنها

ولكن روحها هناك ... تحلق في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس




الاثنين، 18 يناير 2010


إزرعينـي طيفا في سمــاء طهــركِ


تحصدني مناجل المنافي...

يغرقني الشوق في بحور القهر والغربه،،

يمزقني هذا الشوق يا حبيبه...


( يمزقني نصفين )


نصف إحتفظت به لنفسي والنصف الآخر تاه ليبحث عن نبع عذب ليصل إليكِ،ذلك النصف الذي لن يلتحم الا معك!


( أنتِ )

يامن نثرت اقحوان الكبرياء فوق دروبي، يامن علمتيني لغة الانتماء، يامن حفرتي كل كلمات حبكِ في معجم روحي وفي فهارس قلبي،،

يامن أشعلت موقد الأفراح في كهوف نفسي فأضاءت لي كل الدروب،،


( طيفكِ الغالي )

بات كزهرة أُحدق فيها كل صباح لأنتشق منها رائحة طهركِ وقدسيتكِ،،

كبحر ينساب فيه قاربي الصغير وهو يعزف لحنه الحزين في كل مساء تغرب فيه الشمس وأنا بعيدة عنكِ،،

كاللؤلؤ المنثور الذي يتوسد أرائك روحي، فأنتِ جنتي التي سوف أصنع لها سلالم أنسجها من روحي لأصل اليها ذات يوم ،،

فاقطفي مسافات بعدكِ عني يا حبيبه وإزرعيني طيفا في سماء طهركِ واروي ظمأي من ماءكِ المقدس يا حبيبه،،


( وإعلمي أن)

قسوة التيه وعقم دياره لم تقدر يوما طقوس اليباس فيه على إمتصاص حبكِ بل أخصبتها أكثر!

ولن تستطيع مناجل الغربه قطع حبلي السري منك فأنتِ الأم ....أنتِ العنوان ... أنتِ الهويه .


( اليكِ )

غابات حنين وأدغال شوق نبتت في حنايا روحي لن تنتهي ...

ولن تنتهي إلا باغلاق ملفها تلك الخادعه( الحياة)!





في الذكرى العاشرة لرحيلي عن القدس:"/


هناك تعليق واحد: