~ مرحبـــــــا بكــــــــم ~


زهــــرة المســــاء ترحب بكم في مدونتها

هذة الزهرة نثرت عبيرها هنا ...

عبير الأشواق والحنين الى الوطن ...

الى بيت المقدس ...

زهــــرة المســــاء زهرة مقدسية مغتربة الجسد عن موطنها

ولكن روحها هناك ... تحلق في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس




الاثنين، 18 يناير 2010


إزرعينـي طيفا في سمــاء طهــركِ


تحصدني مناجل المنافي...

يغرقني الشوق في بحور القهر والغربه،،

يمزقني هذا الشوق يا حبيبه...


( يمزقني نصفين )


نصف إحتفظت به لنفسي والنصف الآخر تاه ليبحث عن نبع عذب ليصل إليكِ،ذلك النصف الذي لن يلتحم الا معك!


( أنتِ )

يامن نثرت اقحوان الكبرياء فوق دروبي، يامن علمتيني لغة الانتماء، يامن حفرتي كل كلمات حبكِ في معجم روحي وفي فهارس قلبي،،

يامن أشعلت موقد الأفراح في كهوف نفسي فأضاءت لي كل الدروب،،


( طيفكِ الغالي )

بات كزهرة أُحدق فيها كل صباح لأنتشق منها رائحة طهركِ وقدسيتكِ،،

كبحر ينساب فيه قاربي الصغير وهو يعزف لحنه الحزين في كل مساء تغرب فيه الشمس وأنا بعيدة عنكِ،،

كاللؤلؤ المنثور الذي يتوسد أرائك روحي، فأنتِ جنتي التي سوف أصنع لها سلالم أنسجها من روحي لأصل اليها ذات يوم ،،

فاقطفي مسافات بعدكِ عني يا حبيبه وإزرعيني طيفا في سماء طهركِ واروي ظمأي من ماءكِ المقدس يا حبيبه،،


( وإعلمي أن)

قسوة التيه وعقم دياره لم تقدر يوما طقوس اليباس فيه على إمتصاص حبكِ بل أخصبتها أكثر!

ولن تستطيع مناجل الغربه قطع حبلي السري منك فأنتِ الأم ....أنتِ العنوان ... أنتِ الهويه .


( اليكِ )

غابات حنين وأدغال شوق نبتت في حنايا روحي لن تنتهي ...

ولن تنتهي إلا باغلاق ملفها تلك الخادعه( الحياة)!





في الذكرى العاشرة لرحيلي عن القدس:"/




نقطتيــن على ســطر عمــري





على مشارف الأحزان طال ليل الأرق

وإرتبك الكلام على الورق

وتنهدت زفيرا بالألم المعتق والقلق

وجابت بنات الفكر أفلاك نفسي

لتبحث عن فضاء واسع لايعرف طعم الحدود

ويتقن لغات أسرار الوجود

ويصارع فصول الجليد

ويعيد لقاموس الحياة معاني الدفء من جديد

ويرجع الأمان للقلب الطريد

ويعيد الروح الهاربة في يوم عيد

فأنا لم أمت بعد حتى تهرب روحي من نبض القلب

ولن يجف حبر حروفي لأني لم أزل أرويه من عروقي

لن يجف لأن الفكر أبى إلا أن يصنع لكل مفردات الأحلام معاني

ويرويه من نهر الأماني

فاشهد يا فجر الدهر بأني....

سأبدأ من نقطتين على سطر عمري

أسميهما :


{ ألمي وأملي }



{ ألمي }

إن قرأتم سطور عمري فلا تخالوا حروف آلامي زهورا

وإنما هي حمم تفور بأضلعي كالبركان

ولكن ملك الفكر والوجدان

قرر أن يصارع ألم الإنسان

فيرميه بعيدا ليمضغه فم النسيان

ويحصد الحزن من ريف الأيام.



{ أملي }

أبى حبر القلب إلا أن يكتبه في مشاعركم

ويغرسه في وجدانكم

ويسقيه بندى أحلامكم

حتى يزهر كربيع حلو فتان

ولن يبخل عليكم بأرماق نفسه التي وهبها لكم

ليكون غذاء لآمالكم

عندها فقط سيولد للكون قلبا نقيا معطاءا يخفق بنبض الحياة

وسيتفجر الفجر ألوانا كينابيع عسل مصفى فيشرب منه الجميع

ويهنأ العبير الطهور فتبتسم له كل الزهور.



كــان لهـــا وطــــن!


لم يغمض لها جفن طوال الليل ...لقد كانت تلك المره الأولى لعلها الليله الأولى تقضيها الحاجه أم عبد الرحمن وحيده.....يتقاذفها الصمت والسكون ....كانت تنتظر طلوع الصباح ....تترقب فيه اطلالة ابنها عبد الرحمن ....ليقبل يديها ...فتمسح شعره بيدها الحنون ....يسألها أن تدعو له بأن يرزقه الله الشهادة في سبيله....حينما كان يطلب منها ذلك كانت تشعر بأن أنفاسها تضج في صدرها وكانت تطلق تنهيدات متتابعه ولكن كانت تكتم كل ذلك وتدعو الله بأن يرزقه الشهاده ...كيف لا وهي من ربته على حب الوطن ....ربته على حب الجهاد والاستشهاد .....لا لم تغضب من طلب ابنها بل كانت دائما تهتز على شفتيها آيات الرضا والرحمه وتدعو له وهي هانئه وصابرة محتسبه أجرها عند ربها .

كان عبد الرحمن فتى لم يتجاوز العشرين من عمره وسيما هادىء الطبع مشرق الوجه، تلك الاطلاله وذلك الاشراق كان يعني الكثير للحاجه أم عبد الرحمن، فهو المصباح الذي يضيء لها حياتها ان أظلمت....هو أجمل لحن عزفته لها الحياة هو الربيع الذي أزهر في حناياها هو الوطن الذي لن تغيب أبدا حدوده عن دمها مهما ابتعد.

ولكن غسق الليل طوى هذا الوطن الجميل بغدره وحقده فغاب اشراق ذلك المصباح عن عالم أم عبد الرحمن غاب واحترق وجفف معه بستان آمال الغد، لقد استشهد عبد الرحمن ولن تتمكن من رؤيته وترقبها لعودته أصبح أملا قد ذوى وذوت معه الأحلام.

ألم الفراق أحرق قلب أم عبد الرحمن ولكنه لم يحرق لها أمل اللقاء به يوما ما ....اللقاء قادم يا أم عبد الرحمن فلتصبري يا أم عبد الرحمن فاللقاء في جنة الرحمن .....بهذا الأمل صبرت نفسها ، وبهذه الروح قتلت حزنها .

ومضت الأيام تنقش على وجهها كهولة مبكرة أثقلت كاهلها لكنها كانت برغم كل ذلك لا تيأس بل كانت تزرع كل يوم في داخلها يقينا تتفتح أزهاره كلما رأت أصدقاء عبد الرحمن يلتفون حولها ويجددون العهد معها بأن دم عبد الرحمن لن يذهب سدى فالثأر لدماء الشهداء مازال مستمرا ورايات الجهاد مازالت خفاقة عالية حتى تشرق الشمس من جديد على وطن أم عبد الرحمن.




أيهــا الرحيــل إليــك قلبــي



لست من هواة جمع طوابع الحزن
ولست ممن يبعثون برسائل شوق لذلك العملاق الجاثم في قلعته
صاحب الوجه العبوس الأسود
الذي لا يعيش الا في القلوب الجريحه والكسيرة والوحيدة
فهذا العملاق أبى إلا أن يكون قلبي هو عنوانه
وبيته وروحي هي غذاؤه.
يامارد الاحزان أما سئمت من هذا البيت ؟
أعرف أعرف من المستحيل أن تشعر بالملل في هذا المكان !
وأعرف أيضا كم يحلو لك العيش هنا ويطيب!
فلتهنأ به ولتهنأ بنجاحك في الجوله الأولى من المعركة
ولكن كن حذرا
فإني على وشك البدءبتنفيذ جولة جديدة معك
ربما تعكر عليك صفوك!
ما أنت يا قلبي فلك الله ...لك الله
أعلم أنك تجرعت كؤوس الحرمان
ولكني أيضا أعلم أنك واجهت الطوفان
أذكر ذاك اليوم جيدا، نعم أذكره جيدا
كان يوما قاسيا بالنسبة لك
كان يوما مريرا
وضعتك الأيام في مفترق طرق كان عليك يومها أن تختار
وكان عليك أن تخسر الكثير وأن لا تربح إلا القليل
ربما ربحت حياتك يومها وربما خسرتها إلى الأبد
لم تكن تريد منفعة لنفسك في ذلك اليوم
بل كنت تتوق إلى التغير
تغير هذا العالم الأحمق من حولك
تريد أن تثبت للجميع بأنك بالرغم من ألمك سوف تسير
وتسيربإتجاه حلمك المنشود أو بإتجاه المجهول
أعرف هذا المجهول الذي طالما تربص لك في طريقك أعرفه جيدا
كيف لي أن أعوضك عن ذلك الحرمان كيف؟!
هل تقبل بأن أعطيك آخر ما أملك ؟
صدقني لم يبق معي إلا القليل لأعطيه لك،
هو الرمق الأخير يا قلبي
أجل هو الرمق الأخير خذه مني قبل أن تحترق آخر مصابيحه
خذه وإمضي بعيدا عني ...
وأنا أعدك بأنني سأفجر ذلك المارد الذي إستوطن فيك دهرا ...أعدك
حتى لو إضطررت لتفجير نفسي معه سأفعل
أجل سأفعل يا قلب
هل تدري لماذا ؟
لا لن اجيب على هذا السؤال
بل هو أنت من سوف يجيب هذه المره
ولك الحق بالاحتفاظ بالاجابه لنفسك،
ولكن إياك والاحتفاظ بصور الماضي إياك
ألقيها وراء ظهرك
لاتلتفت نحو الوراء
لا تكترث بها لأنها أوراق خريفيه قد مضى عهدها
اسرع يا قلبي...
إجمع حقائبك وإرحل ...
إرحل قبل أن تسقط تلك الأوراق الخريفيه التي تظلك ...
أسرع وابحث لك عن أوراق خضراء
أوراق جديدة لتستظل بها قبل فوات الأوان،
هيا ارحل يا قلبي ...هيا
ارحل يا قلبي... فمارد أحزانك لن يرحل

ارحل.....

ولكن لا تنسى قبل رحيلك أن تاخذ معك أغلى شىء عرفته في هذا المكان ..
خذه معك يا قلبي
وتعامل معه كأنه طفل يتيم صغير لا مأوى له
يبحث عن دفء تحت الامطار
يبحث عن هدوء تحت الاعصار
احتفظ به يا قلبي ...فهو أمانة عندك
حافظ عليها
هذا هو طلبي الأخير يا قلبي ...

طلبي الأخير

تستطيع الرحيل الآن
لقد قلت كل ماعندي ..
ضع زهرة خريفية فوق قبرى
وارحل بعيدا يا قلبي ...



كيف نكمل رحلتنا بدون ضياء وقمر مطمئن؟


{ياتراتيل فرح }


ياتراتيل فرح هبت علينا من جنة عدن

ياشمسا توارت بين ديمة الشجن

كيف نكمل رحلتنا بدون ضياء وقمر مطمئن

{ ماذا أسميك}

أأسميك منارة أضاءت لنا الطريق في ليل المحن

أم وطنا رسمت حدوده في دمنا فغردت القصائد في ذلك الوطن

أين توارت أفراح القلب بعد عاصفة أذبلت زهور المحبة والأمل

أين رحلت تلك النجوم وتركت ليلنا يشكو ألم في المقل

ماعاد يبصر سوى أنات وآهات تدثرت بغطاء من ألم

يامن ركب جواد العلم والمعرفة يامن توج أميرا لهذا الزمن

ياوجع قصة كتبت بدمي قصيدة ياسفينة رست فوق جرح يئن

أبدا لم تقف دقات الفؤاد عن الدعاء ياملاكا تراءى لي في بدن


هزني الشوق اليك يا رسول الله




هزني الشوق اليك يا رسول الله كلما تأملت قصة حياتك المليئة بالصعاب والتحديات فبكيت يا
رسول الله وهزني الشوق اليك في كثير من المواقف ،فلقد هزني الشوق اليك يا رسول الله ....عندما عشت يتيما لم تعتمد على أبيك أو أمك في شيء،فعشت عزيز النفس لا تسأل الا ربك ولا تستعين الا به،،

هزني الشوق اليك يا رسول الله عندما كانت تظلك الغمامة لحبها لك ورغبة منها في التبرك بها
وكأنك أنت تظللها بنورك وليست هي ، ليتني كنت مكان هذه الغمامة يا رسول الله لأثبت لك حبي واشتياقي لرؤيتك،،

هزني الشوق اليك يا رسول الله عندما كنت تختلي بنفسك في غار حراء وتتأمل في خلق الله،وفاضت عيني من الدمع عندما نزل عليك جبريل عليه السلام وقام بضمك ثلاث ضمت تواليات،كان يهيأك لتلقي كلمات الله ...قرآننا الكريم نبض قلوبنا ومنهاج حياتنا لأجلنا يا رسول الله تحملت تلك الضمات لأجل أمة الاسلام،،

هزني الشوق اليك يا رسول الله عندما هرعت الى أمنا السيدة خديجة ولسان حالك يقول زملوني زملوني
كم أحبك يا رسول الله كم أحن الى لقياك يا رسول الله،،

هزني الشوق اليك يا رسول الله عندما حاصروك المشركون في شعب بني هاشم،فاضطررت لأكل أوراق الشجر أنت وأصحابك الكرام،،
يا رسول الله يا حبيب الله كم تحملت من أجل نصرة دين الله،،

هزني الشوق اليك يا رسول الله عندما أخرجك قومك من بلدك ظلما وبهتانا،،
وذنبك الوحيد هو أنك قلت لا اله الا الله...محمد رسول الله، كنت تريد اخراجهم من الظلمات الى النور فكافئوك بذلك يا رسول الله،،
يا رسول الله يا حبيب الله هزني الشوق اليك لأخلاقك الحميدة ورقة تعاملك مع الجميع وحلمك وتواضعك،،
هزني الشوق اليك لصبرك على المحن والشدائد فلقد فقدت في حياتك الكثير الكثير من الأحبة، وآخرهم طفلك ابراهيم الذي بكيت لأجله وبقيت تتذكرة حتى حانت منيتك بعد عام من فراقه...

رحمك الله يا رسول الله
رحمك الله يا حبيب الله

هزني الشوق اليك يا رسول الله لكي أقتدي بك وأسير على دربك وأنصر دينك وأصبر على الشدائد،،
وأحتسب الأجر كله عند الله ...

هزني الشوق اليك يا رسول الله لكي تشفع لي يوم القيامة وأكحل عيني برؤيتة وجهك الطاهر،وأكون من أحبابك الذين تمنيت أن تراهم في الدنيا،فلقد أخبرت أصحابك بأن لك أحبابا آمنو بك ولم يروك،لم نراك في الدنيا يا رسول الله ولم ترانا ولكن عزاؤنا الوحيد هو أن تكون شفيعنا يوم القيامة، ونفرح ونهنأ بأن نكون في جوارك في الآخرة يارب اجمعنا بنبيك الكريم يارب استجب يارب استجب .



ضمينــي يــا قــدس


بعد تمام الساعة العاشرة والنصف غادرت المسجد.....غادرته بعد مراجعة ماعلي حفظه من القرآن الكريم .....

خرجت من المسجد....خرجت ووقفت لبرهه على عتبة المسجد .....

لم أعرف ماهو الشعور الذي اعتراني في تلك اللحظه...لا أريد الخروج من المسجد....لا أريد العودة الى البيت...

لا أريد أن أرجع وحيدة...لا أريد العودة لأتصارع مجددا مع الذكريات....

لا أريد أن أرجع وأحترق من نيران الشوق والبعاد....

أريد أن أحلق بعيدا ....بعيدا....أريد التحليق عاليا لأصل الى عالم آخر .....

عالم لايعرف للحزن عنوان ....لا يعرف للوحدة ألوان ....لا يعرف للغربة أشجان ونيران.


أريد أن أحيا دوما بقلب نقي طاهر، لا يعرف سوى الله،يتضرع خفية لله ويناجيه بروح منكسرة ذليلة،ويستشعر لذة الايمان وحلاوته.

أريد أن أحيا وأعيش في بلدي....أريد العودة لبلدي، تعبت من كثرة الترحال...تعبت من كلمة رحيل، تعبت من كلمة سفر.

أريد أن أرجع لقدسي ....أريد أن أرجع لمسرى رسول الله...

هناك ....تركت قلبي وروحي وسافرت بجسدي ....هناك أودعت حلما بريئا نقيا، هناك....هناك وليس هنا...

فمتى يا قدسي ....متى يتم اللقاء ....اللقاء الذي لا فراق بعده ....متى سوف يرتاح الطير السجين....متى سوف تحتضنيه يا قدس؟

الى متى ستظل نيران الغربة تكويه؟

الى متى سيظل يهده هذا الهجران؟

الى متى سوف يظل غريبا هائما؟؟؟الى متى؟؟

أوما علمت يا قدس بأن روحه تتعذب لفراقك!

أوما علمت يا ريحانتي كم هطلت عليك المدامع؟

خذيني يا قدسي ....خذيني اليك....

ضميني يا قدس ....ضميني اليك...

ضمي ضلوعي و اسحقيها ....واصنعي من كل عظامي أوتادا تحمي مسراك،

تحميه من أي انهيار قد يصيبه من تلك الحفريات اللعينة التي زعموا بأن سببها هو هيكلهم المشؤوم ...

خذي روحي يا قدسي وذريها في حمى أقصاك السجين،

فلعل بذورها تنتشر هنا وهناك في ترابك الطاهر وتنبت مفاتيحا .....

مفاتيح تفتحي بها ذلك السجن اللعين الذي طال ليله...

خذي دموعي يا قدس ...واسقي منها حمام القدس الذي عطش من ظلم الطغاة الحاقدين،

خذي عيوني واصنعي منها قنابل مضيئة تنير درب التائهين عن حبك، الغارقين في اليأس ...

اليأس من قدوم ذلك اليوم...اليوم الموعود...اليوم الذي طال انتظاره...يوم التطهير يا قدس...

يوم الجهاد والاستشهاد يا قدس...يوم التحرير يا قدس.




الأربعاء، 13 يناير 2010



رسالة بلا عنوان

هيا ...هيا ...هيا ...ياأم عبد الرحمن

هل اصبح عبد الرحمن جاهزا؟

نعم يا ابا عبد الرحمن انه جاهز

نعم يا ابي انا جاهز

هيا ياعبد الرحمن

يجب ان لا تفوتنا صلاة العيد في المسجد
...............................................

الله اكبر....الله اكبر ....الله اكبر

لااله لا الله ...

الله اكبر كبيرا و الحمد لله كثيرا

وسبحان الله بكرة واصيلا

اه ما اجمل هذا اليوم ....بالفعل اشعر بالعيد

اشعر بفرحة العيد

هذا العيد له بهجة من نوع خاص

له نكهة خاصة...نكهة بحلاوة العسل بل أحلى

عيد الفطر السعيد هو نفسه عيد التحرير

واي تحرير ....تحرير فلسطين
.....................................................

هيا يا بني بعد ان انتهينا من صلاة العيد

اريد ان ازور قبر عمك الشهيد عبد الرحمن

هيا يا ابي ....وانا أيضا متلهف لذلك كثيرا

بالرغم من اني لا اعرف شكلة يا ابي

الا انني شعرت بروحة وعشقتها من خلال حديثك عنه دائما ....يا ابي

سلمك الله وحماك يا بني

فوالله عقلك كبير .....وقلبك اكبر... مثل عمك تماما

ها قد وصلنا....الفاتحة يا بني
..........................................................

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

كيف حالك يا أخي الشهيد
كيف حالك يا توأم روحي

لقد اشتقت اليك كثيرا

ومهما أصف شدة شوقي اليك

فلن أستطيع ان اعبر عنة بالقدرالكافي
..............................................................

أخي الحبيب ......أخي عبد الرحمن

اكتب لك هذه الرسالة التي لا أعرف كيف ستصلك

لكنني متاكد أنها سوف تصل حتى لو كانت بلا عنوان

هل تعرف لماذا يا أخي ا لشهيد

لأن قلوبنا التي اجتمعت على محبة الله

سوف تكون أفضل عنوان
أخي الحبيب........ لقد تحررت فلسطين

لقد تطهرت من جراثيم الطغيان

اجل يا اخي عبد الرحمن هذه هي الحقيقة

أتذكر يا أخي كم حلمنا بهذه اللحظة

لكن حدثت وانت ليس بقربي

بل بقرب اخوانك الشهداء الابرار

هذا قدر الله ...الحمد لله على كل شىء

أخي الحبيب... لقد ثأرنا لدمك وجميع دماء الشهداء
أخي الحبيب... لقد عملنا بوصيتك الاخيرة
التي كتبتها بدمائك

تلك العبارة التي لن أنساها ابدا

(لاتصافحوا قتلتي)
................................................

اجل يا اخي لقد انتصرنا

لقد اشرقت فلسطين الحبيبة بنور ربها

.وامتلأ المكان بأصوات الزغاريد والتكبير

لقد طلعت شمس الصباح ...بل شمس العيد...بل شمس التحرير

اليوم الجمعة
شمس اليوم مختلفة تماما عن كل مرة طلعت فيها
كأني لأول مرة أشاهدها

اشرقت مبتسمة مهللة...مستبشرة

اليوم يا اخي هو اول ايام عيد الفطر السعيد

انه حقا سعيد

لأول مرة اشعر بمفهوم كلمة العيد بكل ماتحتوية من معاني رائعة

لقد نصرنا الله في اخر ليلة من ليالي رمضان

رمضان ....شهر الانتصارات...شهر البطولات
لقد دمرناهم واجهزنا عليهم ونحن صائمين


قائمين....عابدين لله ....مجاهدين...
..........................................................

اخي الحبيب
هل تعرف كيف حققنا هذا الانتصار العظيم؟

هل تعرف لماذا نصرنا الله؟

لاننا نصرنا الله في انفسنا
فنصرنا الله في ارضنا

...................................................
أخي الحبيب

قبل وصولنا الى هذا النصر العظيم

حققنا هذه الأمور التي طالما حلمنا أنا وأنت بتطبيقها
* لقد توحدت صفوفنا والتم شملنا

* لقد التزم شبابنا بكتاب الله وسنة نبية

* لقد امتلأت المساجد بكل المسلمين في صلاة الفجر
لم يبق احد في بيته لم يصلي صلاة الفجر حاضرا في المسجد

* لقد حدث اعظم تكافل اجتماعي

لم يحدث بعد تلك الحادثة العظيمة"المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار"

نعم فلم يبخل اي مسلم غني بمساعدة اي مسلم فقير

لقد رحل الفقر من عالمنا...لم نعد نسمع عنه اية اخبار
................................................................

هكذا يا أخي الحبيب تحررت فلسطين

فهنيئا لنا بجنتنا فلسطين
وهنيئا لك بجنة عرضها السموات والأرض